الـــوعـــد الــــصـــادقـــــــــــ

منتديات النصر الالهي الوعد الصادق
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصه ادمعت عيناي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البـــــصراوي
مجاهد بدأ يتفاعل
مجاهد بدأ يتفاعل
avatar

ذكر عدد الرسائل : 58
العمل : طالب
تاريخ التسجيل : 15/08/2007

بطاقة الشخصية
نقاط التميز:
10/100  (10/100)

مُساهمةموضوع: قصه ادمعت عيناي   الخميس أغسطس 16, 2007 5:24 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
سلام عليكم ورحمه الله وبركاته
قصة أدمعت عيناي..
😢



سبحان الله وبحمده... عدد خلقه... ورضا نفسه... وزنة عرشه... ومداد كلماته...
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

سبحان الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، .

اعتقد ان الكثير لا من الاخوة لن يصدق هذه القصة ولكن تذكروا معي الصحابي على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما كان يقرأ سورة الكهف وكان يوجد بالحجرة التي يعيش بها هو وابنه الصغير وفرسه وكان كلما كان يقرا يهيج الفرس في مكانه حتى انه خاف على ابنه الذى كان نائما فنفس المكان ان يفتك به الفرس دون ان يدري.

وفي الصباح روى ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم لو انك داومت على القراءة لرأى اهل المدينة الملائكة في الصباح من كثرتهم لحضورهم لسماع صوتك

هذه القصة حدثت لفتاة تدرس في إحدى الجامعات في دوله خليجية، وكانت تدرس في أحد التخصصات الدينية. وكان لها صوت عذب، كانت تقرأ القرآن كل ليلة، وكانت قرائتها جميلة جداً...

كانت أمها كل ليلة عندما تذهب إلى غرفتها تقف عند الباب فتسمع قراءة ابنتها بذلك الصوت الجميل، وهكذا دامت الأيام. وفي إحدى الإيام مرضت هذه البنت وذهب بها أهلها إلى المشفى فمكثت فيه عدة أيام، إلى أن وافها الأجل هناك في ذلك المشفى، فصعق الأهل بالخبر عندما علموا من إدارة المشفى، فكان وقع هذا الخبر ثقيل على أمها.

وإذ بيوم العزاء الأول يمر كالسنة على أمها التي تفطر قلبها بعد وفاة ابنتها. وعندما ذهب المعزون، قامت الأم إلى غرفة ابنتها حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، وعندما اقتربت الأم من الباب فإذا بها تسمع صوت أشبة ما يُشببه البكاء الخفيف والأصوات كانت كثيرة وصوتها خفيف، ففزعت الأم ولم تدخل الغرفة...

وعند الصباح أخبرت الأهل بما سمعته قُرب غرفة ابنتها الليلة الماضية، وذهب الأهل ودخلو الغرفة فلم يجدوا فيها شيئاً.

وإذا اليوم الثاني وفي نفس الوقت ذهبت الأم الى غرفة ابنتها وإذا به نفس الصوت...

أخبرت زوجها بما سمعته، فقال لها عند الصباح نذهب ونتاكد من ذلك لعلكِ تتوهمين بتلك الأصوات. وفعلاً عندما أتى الصباح ذهبا وتأكدا ولم يجدا شيئاً على الإطلاق.

ألا أن الأم كانت متأكدة مما سمعت، فذهبيت وأخبرت إحدى صديقاتها بما سمعت، فأشارت عليها بأن تذهب إلى أحد الشيوخ وتخبره بما يحدث.

وبالفعل أصرت الأم وأخبرت أحد الشيوخ عن هذه القصة فتعجب الشيخ من ما سمع وقال: "أريد أن أحضر إلى بيتكم في ذلك الوقت..."

وعندما أتى الشيخ توجهوا به نحو الغرفة وأخبروه بما كانت تفعله ابنتهم من قراءة للقرآن في كل ليلة، وعندما اقتربوا من الغرفة وإذا بذلك الصوت نفسه... وسمعه الشيخ... وإذا بالشيخ يبكي!

فقالوا له ما الذي يُبكيك!!؟؟

فقال: الله أكبر هذا صوت بكاء الملائكة! إن الملائكة في كل ليلة عندما كانت تقرأ ابنتكم القرآن كانوا ينزلون ويستمعون إلى قرائتها! وهم الآن يفتقدون ذلك الصوت الذي كانوا يحضرون كل ليلة ويستمعون له...

الله أكبر!

الله أكبر! هنيئاً لها ما حصلت علية من درجة.

رحمها الله وأسكنها فسيح جناته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه ادمعت عيناي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـــوعـــد الــــصـــادقـــــــــــ :: قصص وحكايات-
انتقل الى: